Open/Close Menu

الإدمان هو اضطراب سلوكي يتضمن استمرار الرغبة لفعل معين قهرياً وقسرياً بشكل يستحوذ على الإنسان فينهمك فيه بغض النظر عن العواقب الضارة بصحة الفرد أو حالته العقلية أو حياته الاجتماعية.

عندما تذكر كلمة (إدمان) فإن تفكير معظم الناس يذهب إلى إدمان العقاقير مثل المخدرات أو المسكرات أو التدخين، ولكن خلال العقدين السابقين استطاعت أدمغتنا أن تستحدث طرقاً جديدة للإدمان فظهرت أنواع جديدة من ما يسمى الإدمان السلوكي، ولكنها في حقيقتها تعمل عملاً مشابهاً في الدماغ، ولذلك تمت توسعة نطاق مصطلح الإدمان من قبل منظمة الصحة العالمية ليتضمن جميع أشكال وصور الإدمان التي يقبل عليها الشخص وتؤثر في حياته.

أفادت دراسة أجرتها إحدى المؤسسات الصينية على عينة من المدمنين على الالعاب الالكترونية أن نحو 70% منهم يعانون من أعراض تتطابق مع أعراض الإصابة بالتلف الدماغي، خاصة فيما يتعلق بالسلوك.

وأظهرت تقارير صينية أن نحو مائة مليون مواطن -من أصل أكثر من ستمائة مليون مستخدم للإنترنت في الصين- تبدو عليهم أعراض الإدمان على الألعاب الإلكترونية.

الأضرار الناتجة عن الإفراط في استخدام هذه الألعاب في تتلخص فيما يلي:

تؤدي إلى أمراض نفسية كالخوف والفوبيا الاجتماعية والسلوك الوسواسي والنوم المضطرب وضعف الثقة بالنفس والقلق والسلوك العدواني وكراهية الآخرين وتشتيت الذهن وضعف التفكير والانطواء والخلط بين الواقع والخيال.
تؤدي إلى عدم تعاون الأطفال مع الغير والشك في سلوك الآخرين وضعف الشخصية والصعوبة في محاورة الآخرين.
تؤدي إلى ضعف العلاقة مع أفراد الأسرة والأصدقاء لانشغالهم بتلك الألعاب.
تؤدي إلى تعرض الأطفال للسمنة نتيجة الجلوس الطويل وعدم ممارسة المشي أو الرياضة أو الحركة بشكل عام. وتقلص العضلات وتوتر الأعصاب وآلام اليدين وضعف البصر والتشنجات العضلية والعصبية بسبب التركيز العالي جداً في هذه الألعاب.