Open/Close Menu English

مرض فيروسي معدي يصيب الإنسان وبعض أنواع القرود. اكتشف لأول مرة سنة 1976 ، ومن حينها ظهرت أنواع مختلفة منه مسببة أوبئة في عدد من الدول الافريقية وبنسبة وفيات بين 25٪- 90٪ .

أعراض الحمى

علامات وأعراض الإيبولا عادة ما تبدأ فجأة مع مرحلة تشبه الانفلونزا تتميز بالتعب، والحمى، والصداع، وآلام في المفاصل، والعضلات، والبطن. القيء والإسهال وفقدان الشهية شائعة أيضا. وتشمل الأعراض الأقل شيوعا ما يلي: التهاب الحلق، وألم في الصدر، الفواق، وضيق في التنفس وصعوبة في البلع متوسط ​​الوقت بين الإصابة بالفيروس وبداية الأعراض هو 8 إلى 10 أيام، ولكن يمكن أن تتفاوت ما بين يوما. قد تشمل المظاهر الجلدية: طفح جلدي (في حوالي 50٪ من الحالات). الأعراض المبكرة من لمرض فيروس الإيبولا قد تكون مماثلة لتلك التي من الملاريا وحمى الضنك، أو الحمى المدارية الأخرى، قبل أن يتطور المرض إلى مرحلة النزيف. لا تظهر على جميع المرضى أعراض نزفية.

العدوى

ليس من الواضح تماما كيف ينتشر فيروس إيبولا.  ويعتقد أن المرض يحدث بعد انتقال فيروس الإيبولا إلى الإنسان عن طريق الاتصال مع سوائل جسم الحيوان المصاب.  بالنسبة من الانسان الى الانسان يمكن أن يحدث انتقال العدوى عن طريق الاتصال المباشر مع الدم أو سوائل الجسم من شخص مصاب (بما في ذلك التحنيط _لشخص ميت مصاب بالمرض) أو  ملامسة شفرات حلاقة أو معدات طبية ملوثة، وخاصة الإبر والمحاقن، المني قد يكون معدي  في الناجين لمدة تصل إلى 50 يوما. أيضاً انتقال العدوى عن طريق الفم والملتحمة هو من المرجح. وقد أثبت في الحيوانات  الثدييات وتعتبر احتمالات العدوى على نطاق واسع لمرض إيبولا الفيروسي منخفضة حيث أن المرض ينتشر فقط عن طريق الاتصال المباشر مع إفرازات من شخص تظهر علامات للعدوى.  والظهور السريع للأعراض يجعل من السهل تحديد هوية الأفراد المرضى ويحد من قدرة _ انتشار المرض عن طريق السفر  لأن الجثث تعتبر معدية، ينصح بعض الأطباء التخلص منها بطريقة آمنة،

العاملين في المجال الطبي الذين لا يرتدون الملابس الواقية المناسبة أيضا قد يصابون بالمرض وفي الماضي، الفيروس المكتسب من المستشفيات حدث في المستشفيات الأفريقية بسبب إعادة استخدام الإبر وقلة أستخدام الاحتياطات العالمية.

لم يتم توثيق انتقال الفيروس عن طريق الهواء خلال الفاشيات السابقة. ومع ذلك، فقد تم تصنيف هذه الفيروسات على أنها من الفئة أ من ضمن الأسلحة البيولوجية. مؤخرا أظهر الفيروس القدرة على  السفر دون اتصال من الخنازير إلى الثدييات.

الخفافيش تسقط الثمار المأكولة جزئيا واللب على الأرض، ثم تقوم الثدييات مثل الغوريلا والظباء بالتغذي على هذه الثمار الساقطة. هذه السلسلة من الأحداث تشكل وسيلة محتملة غير مباشرة لإانتقال الفيروس من المضيف الطبيعي للمجموعات الحيوانية، مما أدى للبحث نحو إفراز الفيروس في لعاب الخفافيش. إنتاج الفاكهة، سلوك الحيوان، وعوامل أخرى تختلف في أوقات وأماكن مختلفة قد تؤدي إلى انتشار المرض وحدوث فاشيات.

تعتبر فلسطين ومناطق بلاد الشام خالية من هذا المرض حيث يستوطن الفيروس في إفريقيا كما نتمنى للجميع السلامة.